فوائد الحمص المسلوق لكمال الاجسام

فوائد الحمص المسلوق لكمال الاجسام
محتويات
  1. 1) فوائد الحمص المسلوق لكمال الأجسام
  2. 2) كمية البروتين في الحمص المسلوق
  3. 3) قدرة الحمص على ضبط الوزن وسكر الدم
  4. 4) الحمص وعملية الهضم
  5. 5) محاذير تناول الحمص

الحمص أو حبوب الجاربانزو كما يطلق عليه، فهو جزء من البقوليات، الأكثر شعبية في الآونة الأخيرة، حيث من المعروف عن الحمص أنه ينمو في دول الشرق الأوسط، كما أنه يعد مصدر غني بالألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن.

لذا فإن الحمص ملئ بالفوائد الصحية، كما أن الحمص يتميز بغناه بالبروتين لذا فإنه يعتبر بديل مناسب للحوم داخل النظام الغذائي النباتي.

فوائد الحمص المسلوق لكمال الأجسام

يعتبر الحمص مصدر غني بالعناصر الغذائية من أهم ما يتميز به الحمص أنه غني بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم وبناء العضلات، كما انه يحتوي على نسب معتدلة من السعرات الحرارية.

حيث أنه يقوم بتوفير ما يقارب 46 سعرة حرارية لكل أوقية أي ما يعادل نسبة 67% من هذه السعرات الحرارية الموجودة في الحمص هي من الكربوهيدرات.

وباقي السعرات الحرارية هي من معدن البروتين، كما يحتوي على نسبة قليلة من الدهون، كما أن الحمص يستطيع توفير مجموعة مختلفة من المعادن والفيتامينات بالإضافة إلى نسبة من البروتين والألياف الغذائية.

شاهد أيضًا: فوائد الفول المدمس لكمال الأجسام

يساعد أيضا في السيطرة على الشهية حيث أن النسب التي يحتوي عليها الحمص من الألياف والبروتين يساعد على التحكم في الشهية وإبقائها تحت السيطرة.

كما أن نسبة الألياف والبروتين التي يحتوي عليها الحمص يتعاونان معاً في إبطاء عملية الهضم، مما يعزز الشعور بالامتلاء وعدم الحاجة إلى تناول الطعام لمدة طويلة.

يؤدي إلى تقليل عملية استهلاك نسب السعرات الحرارية يومياً في الوجبات، وقد قامت إحدى الدراسات على المقارنة بين الشهية وتناول السعرات الحرارية بين اثني عشرة امرأة، حيث قاموا بتناول وجبتين منفصلتين قبل تناول إحدى هذه الوجبات وقاموا بتناول كوب واحد من الحمص اي بما يعادل 200 جرام من الحمص، و شريحتين من الخبز الأبيض قبل الآخر.

لاحظت هذه النساء انخفاض كبير في الشهية وبين تناول السعرات الحرارية عقب قيامهم بتناول الحمص بالمقارنة بشريحة الخبز الأبيض.

وقد وجدت دراسة أخرى أن بعض الأفراد الذين يتناولون ما يعادل من 104 جرام من الحمص، كل يوم لمدة ثلاثة أشهر قاموا بالإبلاغ عن شعورهم بالشبع، بالإضافة إلى القيام بتناول كمية أقل من الوجبات السريعة. وذلك بالمقارنة مع الوقت الذي لم يتم تناول الحمص فيه، وهم في حاجة إلى الكثير من البحث من أجل التأكيد على الدور الذي يقوم به الحمص في الحد من الشهية.

لذلك يجب علينا الحرص على إضافة الحمص إلى النظام الغذائي، للاستفادة من الشعور بالامتلاء، ومن هنا يأتي دور الحمص في اعتباره غذاء غني بالألياف والبروتينات مما يساعد على التقليل من حجم الشهية، بالإضافة إلى تقليل نسبة السعرات الحرارية في الوجبات.

كمية البروتين في الحمص المسلوق

يعد الحمص مصدر كبير من مصادر البروتين النباتي، مما يجعل منه الخيار المناسب للأشخاص التي لا يتناولون منتجات البروتين الحيوانية.

حيث أن 28 جرام من الحمص يوازي 3 جرام من البروتين، وهو نفس محتوى البروتين المتوافر في كل من العدس الأسود والفاصوليا.

شاهد أيضًا: فوائد وأضرار فول الصويا على لاعبي كمال الأجسام

كما أن البروتين المتوفر في الحمص يعمل على تعزيز الشعور بالامتلاء و القدرة على الحفاظ على الشهية تحت السيطرة.

كما أن البروتين يعرف أيضاً بدوره في مسألة التحكم في الوزن والحفاظ على صحة العظام، وقوة العضلات، حيث قامت الكثير من الدراسات بالإشارة إلى أن جودة البروتين، الموجودة في الحمص هي من أفضل أنواع البروتينات النباتية.

كما أن الحمص يتميز باحتوائه على الكثير من الأحماض الأمينية الرئيسية. باستثناء حمض الميثيونين، لذا فإن الحمص يعد مصدر غير مكتمل من البروتين، لذلك عند القيام بإتباع نظام غذائي لابد من القيام باقتران الحمص مع مصدر آخر للبروتين على سبيل المثال الحبوب الكاملة وذلك بهدف التعويض عن العجز.

ويعد الحمص مصدر مناسب للبروتين، كما أنه يتميز باحتوائه على مجموعة فريدة من العناصر الغذائية تجعل له فوائد عديدة لجسم الانسان وخاصة في مجال كمال الأجسام.

قدرة الحمص على ضبط الوزن وسكر الدم

يساعد على التحكم في الوزن من أهم فوائد الحمص في مجال كمال الأجسام، وذلك حيث أنه له الكثير من الخصائص التي تعمل على المساعدة في التحكم في الوزن. حيث أن الحمص يتميز بكثافته المنخفضة من السعرات الحرارية، إلى حد كبير، وذلك مقارنة بكمية المواد الغذائية التي يحتوي عليها، الاشخاص التي يقومون بتناول العديد من الأطعمة ذات السعرات الغذائية المنخفضة. وهؤلاء الأشخاص هم الاكثر عرضة، لمسألة إنقاص الوزن والحفاظ عليه. من تلك الأشخاص الذين يحرصون على تناول المزيد من الأطعمة التي تحمل أكثر نسبة سعرات حرارية.

وقد قامت دراسة على أن بعض الأشخاص الذين يقومون بتناول الحمص بطريقة منتظمة. هم أقل عرضة بنسبة ما يقارب 53% لزيادة الوزن. بالإضافة إلى المؤشر الخاص بكتلة الجسم ومحيط الوزن أقل. وذلك مقارنة مع الأشخاص الذين لم يتناولون الحمص.

ويتميز الحمص باحتوائه على الكثير من الخصائص التي تساعد في ضبط مستوى السكر في الدم. حيث أن الأشخاص الذين لديهم مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض.

شاهد أيضًا: فوائد وأضرار الحمص على لاعبي كمال الأجسام

فإن ذلك يدل على سرعة ارتفاع السكر في الدم عقب تناول الطعام. كما قد تبين أن الوجبات الغذائية بالإضافة إلى الكثير من الأطعمة تحتوي على نسبة قليلة. ومنخفضة من نسبة السكر في الدم تقوم بتعزيز إدارة السكر داخل الدم.

كما أن الحمص يعد مصدر جيد للبروتين والألياف. والإثنين يعرف عنهم تنظيمهم لنسبة السكر في الدم، حيث أن الألياف تقوم بإبطاء عملية امتصاص الكربوهيدرات. مما يؤدي إلى التشجيع على حدوث ارتفاع ثابت في مستوى السكر في الدم تجنباً لارتفاعه. حيث أن الأطعمة الغنية بالبروتين تعمل على الحفاظ على مستوى السكر في الدم بصفة خاصة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر.

ونستطيع أن نعلم من خلال ذلك أن الحمص يحتوي على نسبة منخفضة من مؤشر السكر في الدم. كما أنه يشكل مصدر رائع للغاية للألياف والبروتينات.

الحمص وعملية الهضم

يعتبر الحمص مصدر مليء بالألياف الغذائية، ولا التي تمتلك الكثير من الفوائد والخصائص المفيدة لتحسين أداء الجهاز الهضمي.

كما أن الألياف المتواجدة في الحمص هي ألياف قابلة للذوبان. وذلك يعني أنها تقوم بالامتزاج مع الماء ويقوم بتشكيل مادة هلامية داخل الجهاز الهضمية.

كما أن الألياف المتواجدة في الحمص. والتي هي قابلة للذوبان تعمل على زيادة أعداد البكتيريا السليمة الموجودة داخل الأمعاء. وتقوم بمنع البكتيريا الفاسدة وذلك يؤدي إلى الحد من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي. على سبيل المثال مرض متلازمة القولون العصبي. لذلك فإن احتواء الحمص على الكثير من الخصائص يؤدي إلى التقليل من التعرض للإصابة بالأمراض المزمنة.

محاذير تناول الحمص

بالرغم من توافر فوائد صحية للحمص متنوعة إلا أنه يجدر ذكر بعض الاحتياطات الاتية:

قد تؤدي بعض أنواع الألياف إلى تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي، لذا يجب على أي شخص يعاني من هذه الحالة طلب المشورة من الطبيب.

يجب على الأشخاص الذين يستخدمون حاصرات بيتا تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل: الحمص باعتدال، للحد من زيادة البوتاسيوم بشكل ضار على الكلى.

عدم تناول الحمص النيء أو البقول النيئة الأخرى، لأنها تحتوي على سموم ومواد يصعب هضمها.

إدراج البقوليات في النظام الغذائي ببطء حتى يتمكن الجسم من التعود عليها.